وفاة الحاج رابح درياسة : الجزائر تفقد عماد من أعمدة الفن الأصيل

Share on facebook
Share on twitter

أكدت وزيرة الثقافة و الفنون، الدكتورة وفاء شعلال، يوم الجمعة بالبليدة، أن الجزائر فقدت بوفاة الفنان الحاج رابح درياسة “عماد من أعمدة الفن الأصيل”.

و قالت الوزيرة في تصريح أدلت به للصحافة عقب تقديمها لواجب العزاء بمقر إقامة الفقيد رابح درياسة، أن “الجزائر فقدت بوفاة المرحوم عماد من أعمدة الفن و التراث الأصيل”.

و أشارت إلى أن الفنان رابح درياسة الذي رحل عن عمر ناهز ال 87 سنة كان “فنانا و مبدعا و مثقفا”، معربة عن خالص تعازيها لعائلة المرحوم و كامل الشعب الجزائري و داعية له بالرحمة.

و كان الفنان درياسة قد توفي صباح اليوم بمنزله الكائن بشارع العربي تبسي بوسط مدينة البليدة.

و ستشيع جنازة فقيد الفن الجزائري اليوم بمقبرة سيدي حلو بوسط المدينة، وفقا لما أفادت به مصالح الولاية.

و بدأ الفنان المرحوم رابح درياسة مشواره الفني سنة 1953 و يعد من أبرز الفنانين الذين يحظون بحب و إحترام الشعب الجزائري لا سيما وأنه اشتهر بأغانيه الوطنية التي ساهمت في جمع شمل جميع الجزائريين على غرار أغنيته الشهيرة “يحياو أولاد بلادي”.

كما غنى المطرب رابح درياسة، الذي ألف و لحن العديد من أغانيه، للوطن و الحب و الجمال على غرار أغاني “الممرضة” و “يا محمد ” و “نجمة قطبية”.