“الجزائري لتطوير السينما” يعرض هيليوبوليس في 5 ولايات

Share on facebook
Share on twitter

كشف المركز الجزائري لتطوير السينما، اليوم الأربعاءن عن 5 ولايات تحتضن برمجة الفيلم الروائي الطويل “هيليوبوليس” لجعفر قاسم المقتبس من أحداث تاريخية.

ذكرت المديرة نبيلة رزايق لـ”بيت الجزائر الثقافي” أن المركز يتابع إقبال الجمهورفي ظل الالتزام بالإجراءات الصحية للوقاية من انتشار وباء كورونا.

وذكرت السيدة رزايق أن عُرض الفيلم الذي أنتجه المركز الجزائري لتطوير السينما بدعم من وزارة الثقافة والفنون بأوبرا الجزائر بوعلام بسايح، بحضور وزيرة الثقافة و الفنون د/ مليكة بن دودة وعدد من أعضاء الحكومة.

ويرصد “هيليوبوليس” الأسباب التي أدت إلى تنظيم مظاهرات 8 ماي 1945 غداة نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث تناول الانتهاكات والمجازر التي ارتكبها المحتل الفرنسي في حق المدنيين الجزائريين.

كما يبرز الفيلم لمدة 116 دقيقة، من خلال الأحداث التاريخية التي جرت بالجزائر في فترة 1940،تباين وجهات النظر التي كانت سائدة في المجتمع آنذاك،

من خلال شخصية مقداد زناتي ابن “قايد” متأثر بالأفكار الإدماجية للمستعمر الفرنسي و صاحب أراضي بقرية “هيليوبوليس” بقالمة (الشرق الجزائري) و ابنه محفوظ الداعم للأفكار التحررية المناهضة للاستعمار التي يدعو إليها التيار السياسي لأحباب البيان والحرية لفرحات عباس و الذي بانضمامه اليه أحدث القطيعة مع والده.

بتطور الأحداث يتم اعتقال محفوظ الذي يؤدي دوره مهدي رمضاني قبل اعدامه و زملائه على مرأى والده المغلوب على أمره عزيز بوكروني،

ليقرر هذا الأخير حينها العودة إلى ملكيته  أخذ بندقيته للدفاع عن نفسه ضد الفرنسيين.

و اقتُرح “هيليوبوليس” الذي يعتبر أول فيلم سينمائي للمخرج جعفر قاسم و هو أيضا كاتب سيناريو اشتهر بسلسلات السيتكوم والمسلسلات الناجحة، على غرار “ناس ملاح سيتي” 2001

و “جمعي فاميلي 2008 و “السلطان عاشور العاشر” 2015،

لتمثيل الجزائر في مسابقة أوسكار أحسن فيلم روائي طويل ناطق بغير اللغة الانجليزية التي تنظمها الأكاديمية الأمريكية لفنون وعلوم الصور المتحركة.